المصورة الأمانية Roeselien Raimond تعشق الحيوانات لكن القطط والثعالب لها عشق خاص لديها.

فهى تجوب الحدائق والغابات وكذلك المناطق الثلجية لتظل تتأمل فى هدوء وسكون أنواع الثعالب المختلفة الصغير منها والكبير لتلتقط لهم مجموعة من الصور المعبرة عن الكثير من مظاهرعديدة فى حياتهم من لعب ونوم وسباحة وصيد وتنزه وسط الأعشاب وحتى أوقات شجارهم وكذلك أوقات الحب وتبادل المشاعر فى حنان ورقة.

المصورة الأمانية Roeselien Raimond تعشق الحيوانات لكن القطط والثعالب لها عشق خاص لديها.

فهى تجوب الحدائق والغابات وكذلك المناطق الثلجية لتظل تتأمل فى هدوء وسكون أنواع الثعالب المختلفة الصغير منها والكبير لتلتقط لهم مجموعة من الصور المعبرة عن الكثير من مظاهرعديدة فى حياتهم من لعب ونوم وسباحة وصيد وتنزه وسط الأعشاب وحتى أوقات شجارهم وكذلك أوقات الحب وتبادل المشاعر فى حنان ورقة.